نظام الأسد قاتل.. ولكن ممانع

مصطفى علوش

لا أملك اليوم إحصاء دقيقاً لأعداد ضحايا النظام السوري منذ وصول حكم البعث الى السلطة سنة 1963، أو منذ وصول آل الأسد الى الحكم، ولكن المسألة لا تتعلق بالأعداد والأرقام، فبمجرد استعمال القمع لحرمان الإنسان من حريته الشخصية يعتبر جريمة في مجال حقوق الإنسان. ولكن لو أحصينا ضحايا هذا النظام على مدى 41 سنة في سوريا، وأضفنا اليهم ضحايا هذا النظام الفلسطينيين واللبنانيين فإن حكم آل الأسد قد يصبح في موقع المنافسة مع عيدي أمين.
 
أما ما يتساوى في الأهمية مع أعداد الضحايا فقد يكون طريقة تنفيذ الجرائم وأهدافها، وهذه الأهداف تتلخص عادة في محاولة إرهاب من تبقى من الناس وإعطائهم أمثولة في قبول الأمر الواقع وثنيهم عن السعي الى التغيير.
 

"حزب الله" وجماهيرية الخوف العظمى!

منذ قرابة ستة عقود ويعيش اللبنانيون ظواهر الخوف. من الميليشيات السابقة وكانتوناتها. من الوصايات المتعاقبة، أنظمة سوريا والعراق وليبيا تضاف إليها "سلطة عرفات" في لبنان، من دون أن ننسى إسرائيل وغزواتها واحتلالها ومجازرها. ستة عقود من الخوف. وما زالت مستمرة: آباؤنا عاشوا ورحلوا في الخوف. نحن نشأنا وترعرعنا وشبنا في الخوف. أولادنا ولدوا ويكبرون في الخوف. تأتينا ميليشيا إلهية (كل الميليشيات "أحزاب الله" بلا منازع!) تزرع هذا "المرض" تصنع حروبها الخراب والرعب وترحل: ثم تأتينا أخرى. وهكذا دواليك.

فتفت: خسارة السيد حسن سببت له التوتر والتجديد للمحكمة حتمي

لفت عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت الى ان أمين عام حزب الله "السيد حسن نصرالله كان متوتراً جداً في خطابه بالأمس، فمن الظاهر انه خسر معركة كبرى مع الجنرال ميشال عون تجاه موضوع المحكمة، واصبح في واقع المعترف بها بغض النظر عما يقول، لأنه لم يستقل رغم كل اعتراضاته عليها".

وقال فتفت للـmtv: "السيد حسن اوصى بأنه المرشد الأعلى للدولة اللبنانية وانه هو من يعطي التعليمات لرئيس الحكومة واصر على ملفين شهود الزور وكل ما يطلبه الجنرال عون... عدنا الى نفس الموقع كما كنا قبل سنة قبل سقوط الرئيس سعد الحريري".

الطفيلي للمتهمين الاربعة: سلموا انفسكم والا فكروا بحل آخر

دعا الشيخ صبحي الطفيلي الى "معالجة موضوع المحكمة، لا على قاعدة ان المحكمة صارت وراءنا، بل من منطق ان سم المحكمة سيقتلنا بالنهاية ايا كان صانعه، وايا كان القاتل"، وقال: "الاتهامات موجهة الينا شئنا ام ابينا والقول انها خلفنا لا تعني شيئا، فاليوم عجزنا عن عدم تمويلها واضطررنا الى تمويل المحكمة بفذلكة لا طعم لها".

مخابرات «حزب الله» وحدات وخلايا... في كلّ مكان!

 

لا يخفي «حزب الله» امتلاكه جهاز مخابرات متقدّم ومتطوّر، وهو طالما تباهى بأنّه يلعب الدور الأوّل في اكتشاف الكثير من الخلايا الإسرائيليّة والأميركيّة في لبنان، وخلايا إرهابيّة، حتى إنّ الإسرائيليّين والأميركيّين سبق واعترفوا بقدرات «حزب الله» الأمنيّة.

الصفحات

Subscribe to Social Parking آر.إس.إس