غداً ستفاجئون الجنرال..مُو..

نسخة للطباعة نسخة للطباعة
غداً و"السما زرقا" سيعود الجنرال إلى "طبيعته" ، على اعتبار أنه طوال الوقت الماضي كان على غير طبيعته، بل كان ضد الطبيعة وعكس السير والتيار وضد كل المبادئ ـ الأكاذيب التي أوهم اللبنانيين طويلاً أنه يعمل من أجلها.. غداً ، سيعود الجنرال إلى طبيعته ، وطبيعته هي تلك التي عرفناها فيه أنه "قوي بحناكه" يُعطي الأوامر و"يزعوط" مهدداً بالويل والثبور وعند "الحزّة"،يُشمّع الخيط ويفرّ من المعركة،حسناً يا إخواني المسيحيين أعيدوه إلى "طبيعته" وحجمه الطبيعي !! 
 
في انتخابات العام 2000 كانت الوصاية تسرح وتمرح في لبنان ، وفصّلت مع جميل السيّد قانون انتخاب لكسر حجم رفيق الحريري وشعبيته ، وشنوا عليه حملة شعواء هل تذكرون "وأنت ماشي"؟ يومها أهل بيروت الذين يستقوي عليهم الجميع ذهبوا بهدوء شديد ومن خلف العازل ردّوا على الوصاية فأسقطوا رئيس الحكومة حينها "سليم الحصّ" لأنه مشى في ركاب الوصاية ضد الرئيس الشهيد، وهذه سابقة في تاريخ السُنّة أن يسقطوا رموزاً تقليدية يحافظون عليها دائماً لأنهم أدركوا أن المواجهة بين لبنان والوصاية، ولا يقل أهل جبيل وأهل كسروان وأهل المتن قوة عن أهل بيروت الصامتين يومها، ولا أهل زحلة الذين حوصروا ودمرت مدينتهم على يد الوصاية ولا أهل الأشرفيّة التي دكتها ودكت بيوتهم وأرواحهم وأرزاقهم مدافع حرب المئة يوم وخرجوا منتصرين وأخرجوا الوصاية من مناطقهم،إفعلوها غداً ، فالمتطاولين على سيادة لبنان واستقلاله والمقامرين بمستقبل لبنان وشعبه ومستقبل المسيحيين فيه وجهاً لوجه في هذه المعركة فهلا تنتصرون للبنان بأصواتكم؟ 
 
غداً و"السما زرقا" أفهموا الجنرال الذي سخر من شهداء لبنان ودمائهم ، والذي أهان انتفاضة شعبنا للبنان في 14 آذار ، أن الشمس قرص في كبد السماء!! ، فهل لشمسه البرتقالية المصفرة المريضة مكاناً لتطلع منه غير السماء الزرقاء؟! قال لكم الجنرال أنه:مش شايف "ولاية الفقيه"، غداً قولوا له و"السما زرقا" أنه "ما بيشوف" لأن "قلبو معمي بالكرسي"!! قال لكم الجنرال:"يخوفونكم بسلاح حزب الله" ، غداً قولوا له :"ما سمعت بـ 7 أيار" وماذا فعل هذا السلاح في بيروت والجبل ، ما دام يؤكد لكم دائماً أنه لولا تفاهمه مع حزب الله حماكم ، وإلا لكان مصيركم 7 أيار آخر!! 
 
غداً سيؤكد اللبنانيون ما لا بد لهم من تأكيده من جديد ، هذه المرة سيصرخون ليس في ساحة الحرية بصوتهم الذي هز ضمير العالم ، وخرجت جحافل من أرضنا لم نظن أنها ستخرج بعد ثلاثين عاماً ، ورغم مرور ثلاثة عقود لم تستطع تدجين الشعب اللبناني الذي لا يعني صمته الاستسلام ، غداً قولوا لحصان طروادة العجوز ، لن تغدر بأولادنا ثانية وتفر إلى سفارة طهران هذه المرة ، وتتركهم يموتون لأنهم صدقوا أوامرك بالقتال حتى الموت ، وأنت أكثر الناس حرصاً على حياة!!
 
غداً ، يا أهل كسروان يا حراس جبل لبنان التاريخي وقد وعدتموه بمفاجأة ففاجئوه!! أعيدوه إلى حجمه الطبيعي يوم كنا لا نشاهد منه سوى البوق وهو يدجج نفسه بالحراس في قصر بعبدا، غداً أعيدوه من حيث أتى ليشرذم صفوف اللبنانيين!! 
غداً يا المتن الذين صدقتم كذبه في الحديث عن السيادة والاستقلال والتحرير ، أنتم أول من حماه وأنتم أول من خان دماء أبناءكم وخانكم وترككم للوصاية تمارس عليكم القهر خمسة عشر عاماً ، غداً يا أهل المتن أنتم متن لبنان وهو حاشية الوصاية والمشروع الإيراني ، لا تتركوه ينتصر لأن مرشد الجمهورية سيعلن انتصار مشروع لبنان في إيران وسيحتفلون بالنصر الإلهي 2 على أنقاض لبنان ، غداً يا أهل المتن أشربوه "روح الخلّ" وأذيقوه "زوم المر"!! 
 
يا شعب لبنان العظيم غداً يوم للبنان العظيم فلا تخذلوه ، أنتم لستم محتاجين إلى تكليف شرعي يقول لكم "لا يبقينَّ أحد منكم في بيته" ، أنتم الذين اخترقتم حواجز الوصاية وأوامرها بقمع ومنع توجهكم إلى ساحة الحرية في 14 آذار ، ففاجأتموهم ، وفاجأتم جماعة "شكراً سوريا" بعد 22 يوماً من استشهاد الرئيس الحريري، وفاجأتم العالم معهم ، غداً 14 آذار جديد إلا أنه يجيء في شهر سمير قصير الذي قال لكم "كبروا الزووم" وفي شهر جورج حاوي وشهر وليد عيدو وولده خالد ، من قال إن آذار لا يأتي في حزيران ، هاهو قد جاء..
 
يا شعب لبنان العظيم ، غداً 7 حزيران ، وقد سقطت كل أوراق التوت عن الجنرال وبات عارياً في مهبّ رياح السيدة والاستقلال والحرية ، والثأر لكرامة الكنيسة والبطريركية ، والثأر لمقام رئاسة الجمهورية ومقام رئيسها ، غداً ستفاجئون الجنرال ، ستفاجئونه "موووووووووووو"؟؟
 
ميرفت سيوفي, الشرق

علامات المقال:

علِّق

Filtered HTML

  • رموز HTML المسموحة: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا: كلمات التحقق
هذا السؤال هو للتأكد أنك زائر بشري ولمنع منشورات سبام الآلية.