قبائل مغربية تتمسك بالزواج العرفي وترفض توثيقه لدى الدولة

نسخة للطباعة نسخة للطباعة
نقيب المحامين: لا فرق بين ابن الزنى وابن الزواج العرفي
مع اقتراب موعد الأسبوع الأول من فبراير/شباط 2009 الذي كانت قد حددته وزارة العدل المغربية للمواطنين، غير الموثقين لزواجهم رسميا، بتقديم طلباتهم إلى المحكمة من أجل استصدار أحكام ثبوت الزوجية، تقوم السلطات الإدارية بحملات في العديد من المناطق النائية بالبوادي والجبال لتحفيز هؤلاء المواطنين من أجل توثيق عقود زواجهم، وتسوية أوضاع الأطفال وحماية حقوقهم وضمانها من نفقة وحضانة وإرث، غير أن هذه الحملة لم تلق تجاوبا كبيرا لدى بعض القبائل التى تعتبر إجراءات توثيق الزواج مجرد مضيعة للوقت والمال وأن أساس الزواج الإشهار والنية.
 
زواج مستورد
وفي محاولة منها لرصد أصداء نتائج هذه الحملة اتصلت"العربية.نت" بـ"أحمد المستاتي"، رئيس دائرة قبائل أولاد جامع التابعة لولاية فاس وقد أحالنا على "يوسف" قائد المركز باعتباره المشرف الأول على الحملة، غير أن التكتم على تزويدنا بمعطيات كان هو سيد الموقف.
 
وفي تعليق على الظاهرة، أكد الباحث في علم الاجتماع عزيز مشواط في حديثه لـ"العربية.نت" أنه من الممكن الحديث عن الزواج العرفي انطلاقا من بعدين أساسين : البعد الأصلي فيها مرتبط بعادات وتقاليد الزواج لدى مجموعة من القبائل المغربية التي لا تزال تحافظ على بنياتها القبلية التقليدية، و ينتشر فيها نوع من الزواج المقبول إجتماعيا والمعتمد على إشهاد عدد من الناس على أن فلانا تزوج فلانة. أما البعد الآخر للظاهرة فيمكن أن نصطلح عليه "الزواج العرفي المستورد من المشرق العربي.. وهو زواج لا يرتبط بطبيعة المجتمع المغربي ولكن تم استيراده مع البضائع الرمزية المستوردة من المشرق العربي بفعل التأثير الذي يمارسه على المغرب العربي.
 
"جمعية استقبلت العديد من حالات ضحايا الزواج العرفي أبطاله ينتمون إلى السلفية الجهادية"
 
وأضاف الباحث أن هذا النوع من الزواج أصبح ينتشر في صفوف بعض التيارات الدينية المتأثرة بالأنماط الثقافية الدينية في الشرق.
 
وأوضح "تنتشر بعض الزيجات من قبيل زواج المتعة، كما أن طائفة من السلفيين المغاربة، الذين يكفرون المجتمع والدولة ولا يعترفون بشرعيتها يلجأون إلى هذا النوع من الزواج".
 
وأشار عزيز مشواط إلى أن بعض القبائل الأخرى بجبال الأطلس وغيرها من المناطق النائية لا تزال تحتفظ ببنياتها التقليدية رغم الطابع التحديثي للمجتمع و رغم كل محاولات إدماجها، وتتوارث الزاوج بدون وجود عقد، إذ يتم الاكتفاء بـ12 شاهدا من أفراد القبيلة و يتم إشهار وإعلان الزواج بشكل طبيعي. 
 
وأضاف أن هذه الظاهرة تؤثر على المجتمع وتخلق مشاكل قانونية و قيمية وحتى دينية، لأن الأسرة تشكل أول مجال للتفاعلات الاجتماعية، كما تشكل الفضاء الأساسي لصياغة القيم.
 
"زوجتك نفسي"
وكشفت رئيسة جمعية التضامن النسوي عائشة الشنا في تصريح لـ"العربية.نت" أن زواج المتعة وجه ثان للزواج العرفي بالمغرب. وأكدت أن الجمعية استقبلت العديد من الحالات ضحايا الزواج العرفي أبطاله ينتمون إلى السلفية الجهادية .
 
وذكرت عائشة أن هذه الحالات كانت تمتنع عن البوح بنسب الطفل قبل أن يعرف المغرب الأحداث الإرهابية في 16 مايو/أيار 2003، لكن بعد هذا التاريخ بدأن في الكشف عن ظروف الزواج الذي كان يتم بقراءة الفاتحة والقول: " إني زوجتك نفسي" مع امتناع الزوج عن تحرير عقد زواج قانوني بمبرر عدم اعترافه بمؤسسات الدولة .
 
إعلان الحرب
من جانبه شدد نقيب المحامين لهيئة فاس عبد الله الحمومي في حديثه لـ"العربية.نت" على إعطاء الزواج صبغته القانونية، داعيا المغاربة والمسلمين إلى محاربة الزواج العرفي بكل الوسائل القانونية لما يترتب عنه من تبعات قانونية تمس الإرث وغيرها من الأمور الإجتماعية والأخلاقية كعدم التمييز بين ابن الزنى وإبن الزواج العرفي لانعدام وثيقة قانونية ثتبت شرعية العلاقة الزوجية وكذلك استحالة التسجيل في المدارس والحرمان من التصريح بالولادة.
 
وأضاف المحامي أن هناك العديد من القضايا التي تعرض في هذا الشأن على أنظار المحاكم المغربية لتسوية المشكل القانوني.

فاس - خديجة الفتحي

علِّق

Filtered HTML

  • رموز HTML المسموحة: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا: كلمات التحقق
هذا السؤال هو للتأكد أنك زائر بشري ولمنع منشورات سبام الآلية.