قرية البيضة

جرائم شبيحة بشار الأسد في قرية البيضة

معلومات عن توقيف «الجيش الحر» عنصر أمن متهما بالتنكيل بالمتظاهرين
انتشرت تسجيلات لأكثم عباس وهو يدوس على رؤوس المتظاهرين

قال: «بدأ رجال الأمن والشبيحة باعتقال الرجال عشوائيا وضربهم وشتمهم، واستمرت هذه الأعمال ساعات، انتهت بجمع زهاء 300 رجل في ساحة البلدة». وأضاف: «استمر احتجاز الرجال في ساحة البيضة ليلة كاملة منطرحين أرضا، مقيدي الأيدي والأرجل، بينما رجال الأمن والشبيحة ينهالون عليهم ركلا بأقدامهم، وضربا بالعصي وبأعقاب البنادق، شاتمين أمهاتهم ونساءهم وبناتهم وأخواتهم بأقذع الشتائم. كان رجال الأمن يعتلون ظهور الرجال المنطرحين أرضا، متقاذفين عليها، هاتفين: «الله، سوريا، بشار وبس»، ثم يقومون بجر الرجال من أرجلهم، مسددين إلى رؤوسهم ركلات من أقدامهم على وقع صرخاتهم «بدكن حرية.. هاي حرية». ويختم الشاهد كلامه: «مع انبلاج الفجر أنهى رجال الأمن والشبيحة أفعالهم هذه، بإحضار عدد من الباصات إلى ساحة البيضة. وبعدما أفرغوا من مثاناتهم البول على أجسام الرجال ورؤوسهم وفي أفواههم، فكوا أيديهم وأرجلهم المقيدة، وأدخلوهم إلى الباصات، ثم ساروا بهم».

Subscribe to RSS - قرية البيضة